201902.24
0
0

أهمية التحكيم في حل النزاعات

إن ما يميز التحكيم هو مرونته التي تسمح للمتنازعين بتشكيله على النحو المناسب لهم ويعطي الأطراف حرية في اختيار المحكمين الذين يتولوا عملية التحكيم بأنفسهم كما أن المحكم لديه قدر كبير من المرونة ومساحة معقولة من الحرية في الوصول للحكم العادل دون التقيد بنظام رسمي شكلي أو نظام قانوني يكبله.

 ومن ناحية أخرى تعد السرعة من المميزات المهمة في التحكيم ، فلا يخفى على أحد أن القضاء يعاني من عيب يلازمه دائما وهو من أشد العيوب التي يعاني منها وهي البطء الشديد في فصل النزاعات وحل القضايا والذي ينتج عن تراكم القضايا المعروضة على القاضي فأصبح من غير الميسور على القضاء أن يفصل في وقت قصير في الدعاوى المقدمة له إلا بعد مدة تصل غالبا إلى عدة سنوات مما يؤدي إلى بطء الفصل في النزاع عن طريق اللجوء إلى القضاء الذي لا يفصل فيه إلا إذا جاء دوره وبعد أن ينال من التأجيلات ما لا يتفق مع مصلحة الأطراف وحتى لو حقق القضاء العدالة فهي عدالة بطيئة قد لا يصل إليها صاحب الحق إلا بعد مدة طويلة ، والعدل البطيء هو نوع من الظلم لذلك فأن السرعة التي يتميز بها التحكيم تعتبر من أهم ايجابياته فقوانين التحكيم ولوائحه ومواثيقه عادة ما تحدد مدة يجب ألا يتجاوزها المحكم عند إصدار قراره.

مميزات التحكيم:

  1.  سرعة الفصل في المنازعات والمرونة والاقتصاد بالنفقات.
  2. عدم التقيد بتطبيق قانون معين أو اجراءات معينة حيث انه من الإمكان الاتفاق على القانون الذي سيتم تطبيقه والتي سيتم على أساسة الفصل في النزاع وهذا يحل المشاكل في حال وجود أطراف من دول مختلفة أو جود دول ومنظمات أجنبية كأطراف في النزاع حيث يتم اختيار القانون الذي سيتم تطبيقه ولا يفرض قانون دولة معينة للفصل بالنزاع.
  3. صدور الحكم عن خبراء بمجالات متخصصة في موضوع النزاع بما ان التحكيم لا يشترط على المحكم ان يكون حائز على شهادة بالقانون كما هو الحال في القضاء وبعض الخلافات تتطلب خبراء بمجالات معينة للفصل بها.
  4. وجود فرص أكبر لحل الخلافات عن طريق الصلح حيث ان اعضاء هيئة التحكيم يتم اختيارها من قبل أطراف النزاع فأنهم في الغالب يحاولون تقريب وجهات النظر بين أطراف النزاع وصلا إلى حل توافقي يرضي الطرفين.
  5. تناول الخلاف بشكل يكفل السرية مما يحفظ للطرفين عدم إفشاء الأسرار التجارية التي ما أن تعلن إلا وقد يشكل ذلك خطرا على حقوقهم في الملكية الفكرية.
  6. تخفيف أعباء القضاء من حيث عدم العودة اليه في كل النزاعات التي قد تنشأ.
  7. يتيح التحكيم للأطراف حرية اختيار الأشخاص الذين سيقومون بالفصل في النزاع ، الأمر الذي سيؤدي الى الاطمئنان لأحكامهم.

وبشكل مجمل تكون مزايا التحكيم هي : السرعة والخبرة والمرونة والسرية والحفاظ على العلاقة والود وتلافي الحقد والبغضاء بين الخصوم ويحفظ العلاقة الطيبة بين الأقارب ويحل مشكلة التخوف من عدم الثقة في قضاء الدولة والقانون واجب التطبيق ويتيح الطمأنينة للشركات الكبيرة متعددة الجنسيات ويفسح المجال للرأي السديد والعلم الرشيد ويعطي الحرية في اختيار المذهب الفقهي ويتيح مخرجا ً لمسألة تنازع القوانين ويعطي الفرصة والحرية في اختيار مكان التحكيم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *